ملتقى بناء

الملتقى الأول من نوعة , الذي يهتم بتثقيف المواطن العربي بكل ما يتعلق بأمور البناء و التصميم و الديكور.
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ألعاب ترفيهية قديمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لبيبة

avatar

عدد الرسائل : 45
تاريخ التسجيل : 21/12/2007

مُساهمةموضوع: ألعاب ترفيهية قديمة   الجمعة ديسمبر 21, 2007 11:00 pm

اللعبة 1 :

وهي عبارة عن نصيب هدف صغير يثبت على الأرض ، يتخذ عادة من الحديد أو الخشب ولا تزيد مساحة على 200سم ، وينقسم اللاعبون في هذه اللعب إلى قسمين ، قسم يبدأ في الدفاع عن ، وقسم آخر يحاول إسقاطه على الأرض . تكون كل فريق من اثني عشر لاعبا في اغلب الاحوال ويمسك الفريق المحامي عن الهدف بكرة صغيرة تتخذ من الثياب الخلقة ثم تطوى بخيط متين حولها مشكله بمربعات غاية في التعقيد ويبدأ اللاعب الاول بقذف الكرة بكل ما أوتى من قوة قائلا ً باعلى صوته (ريس في الضربة الاولى ، وبيد في الثانية ، وبيدين في الثالثة ، وطبق في الرابعة ، وشرنقع في الخامسة ، وعبس في السادسة) ، فإن وصل إلى الضربة الاخيرة دون أن يسقط المنافسون الهدف ، أو تلقف الكرة اعتبر الفوز في صالح اللاعب الرامي بالكرة المحامي عن الهدف ، ثم يعقبه لاعب آخر من نفس الفريق وهذكا يستمر اللعب في حماس شديد ، ويتخذ الازقة الضيقة ميدانا له ويكون الوقت المناسب لاقامة اللعب وقت الضحى والاصائل.



اللعبة 2 :

تتكون هذه اللعبة من عدد من اللاعبين لا يزيد على العشرة و يتم ممارستها في مساحة مدورة لا يزيد قطرها على العشرين قدما و في وسط تلك الدائرة و في مركزها بالذات تثبت حلقة حديدية يربط فيها حبل لا يقل طوله عن عشرة اقدام و تبدا اللعبة بوضع رداء اللاعب او قلنسوته ( كوفيته ) في مركز الدائرة بجانب الحديد المثبت و يمسك احد اللاعبين بهذا الحبل و يظل محافظا على الرهينة ( الكوفية ) الموجودة بجانب الحديد بينما يحاول اللاعبون الاخرون اخذ قلنسواتهم بكل الوسائل المتاحة لهم بما فيه الضرب باطراف الرداء و اذا حصل و ان امسك باللاعب الماسك بالحبل احد هؤلاء اللاعبين فانه يحل محله و هكذا تستمر اللعبة حتى يتعب الجميع .



اللعبة 3 :

يمارسها الشباب و هي عبارة عن عود من الخشب القوي طوله حوالي قدمين و اخر قصير لا يزيد عن نصف قدما و يقف اللاعب في مكان مميز بعلامة من الحجر الصغير ثم يبدا بدفع العود الكبير بينما يقف بقية اللاعبون بعيدا منتظرين وصول العود الصغير فيحاول كل واحد منهم تلقف ذلك العود ثم يقومون برميه مرة ثانية باتجاه الحجر الصغير ( الهدف ) قان اصابه اعتبر اللاعب منتصرا و يحل محله الاخر و ان لم يصبه فيبدا اللاعبون بحساب المسافة الواقعة بين العود و الهدف و تحسب هذه لصالح اللاعب الاول و يستمر اللعب بين الاثنين و يعتبر الفائز منهما على اعتبار الرقم القياسي الاكبر .



اللعبة 4 :

تشبه قفز الموانع و الحواجز اذ تبدا بجلوس احد اللاعبين على الارض مادا رجله اليسرى ثم يضع فوقها اليمنى و بقية اللاعبين يمرون قفزا فوقها ثم يضع يده فوقها ثم يده الاخرى و الاعبون يتجاوزون كل تلك التشكيلات قفزا فان استطاعوا ذلك دون ان يمس احدهم شيئا من اطراف اللاعبين القابع في الارض تطورت اللعبة الى شكل اخر اكثر صعوبة و ذلم بان يقف اللاعب نفسه منحنيا ظهره واضعا يديه على ركبتيه و يمر عليه كل اللاعبين قفزا فاذا حصل و ان مر عليه جميع اللاعبين و لم يمسه احد بدا هذا اللاعب مرة ثانية برفع ظهره تدريجيا و يعاود اللاعبين القفز عليه مره اخرى فان لم يمسه احد و قف هذا اللاعب و قفة راسية و يكون اجتيازه في شئ من الصعوبة ويخطئ احد اللاعبين بلمسة فإذا حصل وان مسه أحد اللاعبين فأنه يحل محله وتبدأ اللعبة من جديد .



اللعبة 5 :

يقسم الفريق إلى قسمين متساويين ،وتوضع ثلاثة أحجار على شكل مثلث متساوي الأضلاع تقدر المسافة بينهما بحوالي عشرة أقدام ،ثم تتم القرعة بينهم والحائز عليها يبدأ باللعب كالآتي :يقوم أحد اللاعبين بقذف الكرة بكل ما يملك من قوة فأن وقعت على الأرض حاول الخصم أن يرميه بها بينما الآخر يستكمل الدورة بالمرور على الأحجار الثلاثة وذلك بوضع قدمه على كل حجر .فأن اصتدمت الكرة وهو يمر بين الحجرين صار ميتا (يخرج من اللعبة) ،وهو حاول أن كانت قد وقعت قريبا يتمركز في أول حجر ، أو ثاني حجر ،ويقوم أحد أخوته بقذف الكرة بينما أخيه الآخر يكمل الدورة ويذهب زميله إلى الحجر الثاني أو يكمل الدورة أن استطاع ،وذلك عند استطاعته الافلات من الخصم وكثرة أوانه .وإذا مات أحد من الفريق يقوم واحد من إخوانه باحيائه (اعادته إلى اللعب) ،وذلك بقيامه اتمام ثلاث دورات تامة ،وهكذا تدور اللعبة حتى يموت جميع أهل الفرقة ثم يخرجون من المثلث الحجري ،ليصعد إليه الفريق الثاني .



اللعبة 6 :

تتكون هذه اللعبة من فريقين ،ثم تضرب القرعة بينهما وليس هناك عدد معين يشترك في ادائها وكيفية ممارستها هو أن الفريق الحائز على القرعة ينتخب بين أعضائه أكثرهم قوة ونشاط ثم يطلب من أعضائه الاختباء وكذلك يختبي الفريق أعضائه الاختباء وكذلك يختبي الفريق الثاني باجمعه ثم يأخذ أحد أعضائه ويغطيه تماما ويدعو أعضاء الفريق الخصم فيحضرون ويمسك بأحدهم من رجله ويطلب منه معرفة أسم الشخص المغطى بالثياب فأن عرفه فك اسره وكذلك النوبة للفريق المنتصر الذي عرف الاسم مالم يكن انطلق شباب الفريق بضربه بقلنسواتهم حتى يصل الشوع (موقع أو علامة يتفق عليها) جاهدا نفسه للتخلص من اللاعب الممسك بقدمه تعاد اللعبة مره اخرى لصالح الفريق الأول وهكذا حتى تتم معرفة اسم الشخ المجهول تحت الثياب .



اللعبة 7 :

يختار اللاعبون واحدا من بينهم ليقوم بالدور الاساسي في هذه اللعبة حيث يستقيم عند ركن بيت أو أقب حجرة ثم يصيح (مكروره) وقبل ذلك يحسب أرقام تصاعدية إلى المائة وبعد استكمال العد يصيح أيضا بقوله مكروره وبينما هو على هذه الحالة يختفي كل اللاعبون في أماكن متعددة ثم يبدأ في ملاحقتهم فان عثر على أحد منهم ناداه باسمه فيعتبر ميتا (خارج من اللعب) بينما يحاولون الوصول إلى الشوع أي المكان الذي أنطلق منه باحثا عنهم فان لم يوفق في البحث عنهم أعيد من جديد هكذا .



اللعبة 8 :

يؤدي هذه اللعبة الشباب ويلتقون جميعا وكل منهم يحمل كعرورة (أي كرة صغيرة تكون في الغالب من الأحجار الجبلية أو من الحديد) ثم يبدأ اللاعبون باتخاذ حجر على بعد سبعة أذرع من من حفرة صغيرة ثم يبدؤن واحدا بعد الآخر برمي كرته نحو الحفرة وبعد الانتهاء من الرمي يبدأ أقربهم إلى الحفرة في ضرب بقية الكرات الاخرى المتفرقة ويتوقف هذا اللاعب بأحد أمرين الأول أن يقترب كرته نحو شبر واحد فقط فيقال شبرك ووالأمر الاخر إذا أخطأ في أصابه احدى الكرات الماثلة أمامه وإذا ضل يصيب الكرات مرة أخرى من أماكنها البعيدة وهو لعب يهدف إلى التدريب على الرماية واصابة الاهداف .



اللعبة 9 :

تتجمع مجموعة من اللاعبين ويختارون أسماء لكل منهم ثم يكرمون ترابا بينهم ويبدأ أحدهم بادخال سبابته في كومة الطين قائلا لهم ديخل ديخل فتقلده البقية ثم يخرج سبابته قائلا نيدر نيدر دخلت ولاحد يندر فأن فان غلط بعض بأن خالف القائد وقع عليهم الصفع والركل حتى ينطق بأعلى صوته اسمه المستعار .



اللعبة 10 :

ينقسم اللاعبون إلى فريقين ويضرب بين الفريقين القرعة والحائز عليها يذهب إلى أماكن مختلفة كالخرائب وبعض الحمامات المهجورة والأحجار ويحمل كل لاعب من الفريقين الساري فحمه يرسم بها خطوط رأسية صغيرة على الجدران ويحاول الباحث عن أماكن امينة حيث يصعب على الفريق العثور على معرفة الخطوط وبعد ذلك يبدأ الفريق المنافس بالبحث عن الخطوط التي يرسمها من قبل الفريق الأول وفي حالة عثوره على بعض الخطوط يصيح كل منهم قائلا الخط لحمر انقطب وبعد مرحلة اليأس يعلن الفريق صاحب الخطوط باحصاء كامل ودقيق للخطوط التي لم تشطب وتحسب على الفريق الخصم حتى تبلغ المائة خط فإذا بلغ عدد الخطوط هذه النسبة اعتبرتن كل مائة بحمار (درجة) وعلى الفريق المهزوم أن يبدأ من جديد .



اللعبة 11 :

وتتكون هذه اللعبة من اربعة اكوام أو ثلاثة توضع فيها الكبابيس ثم توضع حجرة على بعد 12 قدم ويبدأ اللاعبون واحدا بعد الآخر في رمي مضاربهم نحو الاكوام الترابية أمامهم وإذا استطاع أحدهم أن يصوب هدفه وذلك باستخراج الكبابيس عدت من نصيبه .



اللعبة 12 :

هذه اللعبة كانت تزاول من قبل مجموعتين من اللاعبين متساويين في العدد ويحمل كل لاعب عصا وفي طرف الساحة يقف من كل مجموعة واحد يحمي الشوع وكانت الكرة المصنوعة من القماش تضرب بالعصا من لاعب لآخر ، يحرم عليهم لمسها باليد ماعدا حارس المرمى وهذه اللعبة كما يتضح من طريقة لعبها الهوكي المعروفة عالمياً .



اللعبة 13 :

يتجمع اللاعبون ومعهم كرة وسبع حصيات ترص الواحدة فوق الاخرى في شبه علم (نصع) يرمى احدهم الكرة لتصيب الهدف وعند الاصابة يتفرق الجميع في حركة عشوائية ويحاول كل من يجد الكرة ان يضرب بها راميا الهدف ، والذي هو عليه ارجاع الهدف إلى موضعه الاصلي مع تجنب ان يضربه أحدهما بالكرة فإذا اصيب بالكرة قبل ان اصلح الهدف تحسب عليه نقطه . وان اصلح الهدف قبل ان يضرب الكرة كانت النقطة له .



اللعبة 14 :

وهي عبارة عن نصيب هدف صغير يثبت على الأرض ، يتخذ عادة من الحديد أو الخشب ولا تزيد مساحة على 200سم ، وينقسم اللاعبون في هذه اللعب إلى قسمين ، قسم يبدأ في الدفاع عن ، وقسم آخر يحاول إسقاطه على الأرض . تكون كل فريق من اثني عشر لاعبا في اغلب الاحوال ويمسك الفريق المحامي عن الهدف بكرة صغيرة تتخذ من الثياب الخلقة ثم تطوى بخيط متين حولها مشكله بمربعات غاية في التعقيد ويبدأ اللاعب الاول بقذف الكرة بكل ما أوتى من قوة قائلا ً باعلى صوته (ريس في الضربة الاولى ، وبيد في الثانية ، وبيدين في الثالثة ، وطبق في الرابعة ، وشرنقع في الخامسة ، وعبس في السادسة) ، فإن وصل إلى الضربة الاخيرة دون أن يسقط المنافسون الهدف ، أو تلقف الكرة اعتبر الفوز في صالح اللاعب الرامي بالكرة المحامي عن الهدف ، ثم يعقبه لاعب آخر من نفس الفريق وهذكا يستمر اللعب في حماس شديد ، ويتخذ الازقة الضيقة ميدانا له ويكون الوقت المناسب لاقامة اللعب وقت الضحى والاصائل .



اللعبة 15 :

تنقسم هذه اللعبة إلى قسمين ، وكل قسم ينتخب له مسؤولا يسمى الأب ، ثم يقرع بينهما . ثم يذهب الفريق صاحب سهم القرعة مع ابيهم ، ويجلس اعضاء الفريق الآخير على الأرض القرفصاء ثم يلاحق الأب الفريق المختبئ ، وفي اثناء مطاردتهم ينتهزون فرصة البحث عنهم ، وذلك بان يأتوا إلى اولاده ويفركون اذانهم ، هذا يطلق الابناء المساكين اصوات (ياقريب) فتشدد ملاحقه الأب ، وإن عثر على أحد خصومة امسك بقلنسوته امارة على احتجازه وهكذا يلاحقهم واحدا بعد الآخر، وهم يعادون الكرة مرة بعد الاخرى بفرك اذان الابناء الصغار وعندما يمسك عليهم جميعا ياخذون دورهم في الجلوس على الأرض مكان الفريق الاول ويبدأ اللعب من جديد .



اللعبة 16 :

يتجمع اللاعبون بدون عدد معين ثم يطلقون في الهواء كرة صغيرة تلف من القماش وقد تطوى داخلها حجارة صغيرة والمتلقف للكرة يوجهها نحو قريبه (غريمه) بكل قوته مصوبا اياه في أي جزء من جسمه وهكذا كل من استطاع العثور عليها يقوم بتبن اخيه ، وتكون اللعبة بين مطاردة ووقوع الارض احيانا ، وحركات ماكرة مخادغة للتخلص من الكرات المؤلمة





منقووووووووووول






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ألعاب ترفيهية قديمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى بناء :: النقاش العام-
انتقل الى: